العـودة في الذاكرة

إلى نـاهد 1980 : 1989

راقصــيني

مثلما كنّا نؤدي رقصة ً أخوية

مذ كنتُ طفلا

واحمليني حين أصرخُ

حين أبكيْ عاشقينْ طوتهما الأقدارُ

أنت الآنَ طيفٌ غامضٌ

وأنـا رمادْ

طفلةٌ , لا أذكر العينينَ

لكنّ التصاوير القديمة َ نبأتيْ

كانتا خضراوتين

وكانت الشّفتان , تحمل لونَ وردِ الحقلْ

والتفاصيلُ الطويلةُ في حكايا الأمهاتْ :

طفلة ٌ تحيا بداء ٍ في الفؤادْ

وأنــا في عاميَ العشرين

أحبوُ نحو صورَ تَك القديمةَ في اتئادْ

أنثرٌ عنها الترابَ

فتنثرين مراارة الذكرى علىّ

وتقبلين من القصائدْ

تسقطينَ مع الدموعِ , وتنبتينَ من الضلوعِ

وترجعينَ لقلبِ خالدْ

لستِ ذكرى فاخلعي عنك السوادْ

راقصيني

مثلما كنّا نؤدي رقصة عفويةً

مذ كنتُ طفلاً لا يعيْ معنى الحدادْ

**
ديسمبر 2008

11 thoughts on “العـودة في الذاكرة

  1. Halwagy says:

    تعيش و تفتكر يا خالد

    و طبعا القصيدة مش مستنية راي واحد زيي

    • anakhaled says:

      يا عمنا العفو ,, نورت البلوج والله يا محمود
      واحشني كتير والله

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s