البرادعي .. وبعدها بقى لوم عليـّا

تعليقاً على مقالي عمر طاهر في الدستور

البرادعي .. مفيش حاجة تيجي كده

http://dostor.org/ar/index.php?option=com_content&task=view&id=37399&Itemid=51

البرادعي رئيس جمهورية الفيس بوك

http://dostor.org/ar/index.php?option=com_content&task=view&id=37492&Itemid=51

**

ولو نظرة سطحية إلى الوضع الحالي .. تكتشف أن ما يحدث هو ” طبخ ” للرأي العام في اتجاه للتمديد أو التوريث , مؤتمر الحزب الوطني .. وآه من مؤتمر الحزب الوطني الذي يقول أن أعضاؤه يعيشون في بلد أخرى .. وأننا – الشعب المطحون- هو مجرد أقلية .. أو جالية مصرية تنتهك حقوقها في مصر

باتخاذ أمريكا كتجربة ديموقراطية ناجحة .. ( تستطيع أن تضع في حسبانك أنك تمر بحرب في أفغانستان , وفي العراق , وتمر بأزمة مالية , وأزمة في العلاقات الإيرانية … إلخ ) ثم تصوت لأوباما .. هذا الذي تراه أصلح للمرحلة القادمة

هكذا يحكم الشعب .. وهكذا بمعرفة احتياجاتك تستطيع أن تقرر إذا ما كان البرادعي هو الأنسب للمرحلة القادمة أم لا

البرادعي هو الوحيد القادر اجتياز الشروط التي “فصّلها” ترزية النظام على مقاس “جمال مبارك” .. و هو الوحيد القادر على جمع الشعب المصري حوله بكل طوائفه واتجاهاته مسلمين ومسيحين , إخوان وكفاية و 6 إبريل .. وفد وغد و …

البرادعي استطاع الفوز في انتخابات الدورة الثانية لوكالة الطاقة الذرية رغم أنف أمريكا التي رأت في وجوده في هذا المنصب  أمراً ينغص عليها حياتها ولا يصب في خدمة مصالحها الاستعمارية ومن ثم عارضت تجديده بكل ما أوتيت من قوة .. ثم باءت بالفشل الذريع بعدما فاز باكتساح ( 30 صوت مقابل 1 صوت ) .. كان الصوت الوحي دأمريكي بالطبع

إذن البرادعي هو الأقدر على المنافسة في الانتخابات لأن ألاعيب التزوير في مصر هي مجرد لعب عيال مقارنة بما خاضه من حروب تجاه أمريكا واسرائيل -كما صرح في العاشرة مساء-

فلو تدارسنا تصريحه الأخير ( من الممكن أن أترشح للانتخابات المصرية في حالة وجود ضمانات بنزاهة الانتخابات ) .. ستجد أنه رجل يعرف بالفعل ما يدور في مصر من تزوير انتخابات ومنع مواطنين من التصويت واعتقالات قيادي الأحزاب وقوى المعارضة

البرادعي رجل يعرف ما يعانيه الشعب المصري من فاقة ومرض و جهل .. و ليس بالضرورة أن يكون البرادعي مغيبا عن احتياجات الشعب المصري بسبب الـثلاثون عاماً التي قضاها بالخارج .. فليس الرجل بمنقطع عن مصر سواء بالزيارات أو بمطالعة الأخبار .. وأريد أن أنوه أن هناك من يعيش في مصر وتحت القبة .. ولا يدري عن معاناة الشعب المصري .. بل ويرى أن بلدنا بتتقدم بينا والحياة مية فل وعشرة

البلد دي عايزة (صيّع) .. و أنت ترفض من (ثبـّت) أمريكا ومشاها (ملط) بدون غطاء دولي وجعلها في موقف حرج بعد اعتزامها غزو العراق

ما نمر به هو مرحلة انتقالية في تاريخ مصر .. مرحلة نتمنى فيها التخلص من ظلم وطغيان الحزب الواحد بقياداته

هناك ملحوظة هامة .. أنا لن أرشح البرادعي لـ 28 سنة قادمة .. ولكن لخمسة سنوات فقط هي عنق الزجاجة التي ستنقلنا إلى فضاء سياسي أرحب .. لكن يبدو أن عمر طاهر كأي مواطن مصري قد اعتاد على فترات الرئاسة الطويلة في لا وعيه

كما تعلمت في كلية الصيدلة .. الموافقة على الدواء يمر بعدة مراحل .. ( يتم تجريبه على حيوانات تجارب ثم على أصحاء متطوعين ثم على مرضى متطوعين ….. إلخ ) .. ويتم اجتياز المرحلة الأولى والثانية إذا كان المرض قاتلاً كالإيدز مثلا .. فلا يخضع الدواء للتجريب على حيوانات أو أصحاء متطوعين .. بل يتم تجريبه على مرضى متطوعين مباشرة لأن المريض كده كده ميت

ما أريد قوله أن الخمس سنوات ستكون فعلا مصيرية  ومؤثرة على استقرار أي دولة عظمى .. لكن في مصر وصلنا لحالة من عدم الاستقرار والمريض (كده كده ميت) .. والوضع لن يكون أسوأ مما هو عليه في حال انتخاب البرادعي .. بل التغيير في حد ذاته سيعد انتصاراً لهذا الشعب البائس .. فمن باب (ضربوا الأعور على عينه .. ) تستطيع أن تجد مبرراً أخلاقياً لانتخاب الدكتور محمد البرادعي إذا ما ارتأيت عدم صلاحيته

ثم يا جدع الرجل أفضل من يشرف مصر برئاستها فعلا أو على الأقل بالمنافسة على كرسي الرئاسة ولا يختلف معي أحد فهو أفضل من كل (الكومبارسات) الذين صعدوا إلى انتخابات الرئاسة الماضية بـ(تظبيط) من أمن الدولة

نريد أن ننتخب دكتور محمد البرادعي ومن ثم يحدث بعدها موافقة الشعب على تعديل الدستور بما يتيح تداول شرعي حقيقي للسلطة والتخلص من رؤوس الفساد التي بزغت في الربع قرن الماضي .. نريد تطهير الجو من رذائل السابقين

نقطة أخرى .. على طريقة (خالف تعرف) وهي طريقة (زملكاوية) بحتة .. تتهم خلالها الشباب بممارسة السياسة على الفيس بوك .. بعد أن ضيق عليه الخناق .. فلا سياسة في الجامعة ولا في النوادي ولا في الشوارع بل إن هذا الجيل يصعب ع الكافر تم تسليط عليه كل سب الإفساد والفساد من الداخل والخارج بانجو وحشيش .. هيفا نانسي روبي .. تلوث جوي سمعي بصري رسمي نظمي فوزي

اقترح بديلا للفيس بوك أو البلوجز (وهي منشورات عصرية) إذا ما كنت تلوم علينا عدم النزول للشارع وتوزيع المنشورات !!

أريد من سيادتك اقتراح بدائل .. بديلا لدكتور محمد البرادعي .. أي رجل مناسب للمرحلة القادمة .. يستطيع انتشال مصر من الحضيض .. ونشلها من جيوب البلطجية .. أي رجل يستطيع أن يلتف حوله الشعب .. يستطيع أن يجتاز شروط الترشح للرئاسة .. يكون على بصيرة بسبل البحث العلمي و سراديب التطور التي نريد دفع مصر إليها وفيها .. وبديلا لطريقة تفاعل الشباب عبر الفيس بوك .. ثم إذا لم تجد فساند بقلمك مصر على اجتياز هذه المرحلة الفارقة .. أشكرك

2 thoughts on “البرادعي .. وبعدها بقى لوم عليـّا

  1. eslam shaaban says:

    آراء متضاربة بين مؤيد و معارض لفكرة ترشيح د/ البرادعى للرئاسة و لكنى أميل للرأى الذى يدعو للتغيير سواء كان د/ البرادعى أم غيره من الذين لا ينتمون من قريب أو بعيد للمسرحية الهزلية التى تحكم مصر فى الفترة السابقة و لكن يجب توافر شرط مهم جدا -أتمنى أن يتوفر فى د/البرادعى- وهو أن يكون على دراية بما حدث و يحدث للشعب بجميع فئاته و مستوياته الفكرية

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s