إلى الانسة سالازار

لا كثير يمكنني قوله..

لا أدري لماذا إلكتروني .. هل جس نبض .. توجس .. أم قلة حيلة

إلى الانسة سالازار .. لأنهـا الانسة سالازار .. بالطبع يجب أن أهدي لها ديواني الاول .. لم تكن صديقة عادية

خالد سليم .. أكره المطرب جداً .. وبالتالي فكرت كثيرا في اطلاق لقب : خالد المصري .. أو أترك لقب العائلة ليصبح خالد محمد

( خطوة ٌ للخلفِ كيْ أتهيأ للركْض )

أحاول أن أتجاوز شعر المرحلة السابقة .. وأدخل في نوع أقوى .. أحاول الاستفادة من نشر القصائد بكل شكل ممكن

نقد مطروح .. سباب ع الطاير .. أي شيء سيفيد بالتأكيد

على أي حال :

يمكنك الانضمام لجروب الديوان على الفيس بوك

http://www.facebook.com/group.php?gid=353601933577

*

لكي لا أكون وغدا كبيراً :

أشكر كل أصدقائي .. الديوان مهدى لكم بلا شك

خالد سليم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s