المساء الصخب

PROSTITUTION

تمر دون جسدي الظنون
ويخترقني شخوص المحدقين بي
و أشياء أرد الباب عنها ..
وأشياء لن تحتفي بها القصيدة!
والشمس غارقة في بحر السواد
هناك .. لا هنا
وفي المساء ؛ هذا الملطخ بالمجون ..
أمتص ما تبقى من شجون
في صحائف الساعات القليلة
هل تفضلين المكوث في الظلال ؟!
هل سئمت قلة المهاتفات الودودة ؟!
هل يريد الملل .. لنا أن نلتقي ؟!
إذا قفي خلف شارات المرور التي قد تشبه الشمس في امتقاعها ..
وحلقى مع الدخان ..
وأمطريني -حينما تثبين في مقعدي المجاور- بالسكون !

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s